الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

باب الياء مع العين ( يعر ) ( س ) فيه " لا يجيء أحدكم بشاة لها يعار " .

* وفي حديث آخر " بشاة تيعر " يقال : يعرت العنز تيعر ، بالكسر ، يعارا ، بالضم : أي صاحت .

( س ) ومنه كتاب عمير بن أفصى " إن لهم الياعرة " أي ماله يعار . وأكثر ما يقال لصوت المعز .

[ ص: 298 ] ( س ) وفي حديث ابن عمر " مثل المنافق كالشاة الياعرة بين الغنمين " هكذا جاء في " مسند أحمد " ، فيحتمل أن يكون من اليعار : الصوت ، ويحتمل أن يكون من المقلوب ، لأن الرواية " العائرة " وهي التي تذهب كذا وكذا .

( ه ) وفي حديث أم زرع " وترويه فيقة اليعرة " هي بسكون العين : العناق ، واليعر : الجدي . والفيقة : ما يجتمع في الضرع بين الحلبتين .

* وفي حديث خزيمة " وعادلها اليعار مجرنثما " هكذا جاء في رواية . وفسر أنه شجرة في الصحراء تأكلها الإبل .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث