الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب في أحكام الكتابة

( و ) إذا قال شخص لعبده ( أنت حر على أن عليك ألفا ) مثلا ( أو ) قال أنت حر ( وعليك ألف ) أو حر على ألف ( لزم العتق ) معجلا ( و ) لزم ( المال ) للعبد في المسائل الثلاثة معجلا إن أيسر وإلا اتبع في ذمته ; لأنها قطاعة لازمة [ ص: 407 ] ( وخير العبد ) في المجلس أو بعده ولكن لا يطال في الزمن لئلا يضر بالسيد ( في الالتزام ) للمال فيعتق بعد أداء المال جبرا على السيد ( والرد ) لما قال السيد فيستمر رقيقا له ( في ) قول سيده له ( أنت حر على أن تدفع ) لي كذا ( أو تؤدي ) لي كذا ( أو ) أنت حر ( إن أعطيت ) لي كذا ( أو نحوه ) والله أعلم

التالي السابق


( قوله لزم العتق والمال ) أي سواء زاد مع قوله أنت حر الساعة أو اليوم أو لم يقل بل أطلق كما في أبي الحسن على المدونة [ ص: 407 ] قوله : وخير العبد في الالتزام والرد إلخ ) محل التخيير إذا لم يقل الساعة أو ينوها وإلا لزم العتق والمال كما قاله ح وما ذكره من لزوم العتق والمال إذا قيد بالساعة أو نواها إذا جعل الساعة ظرفا للحرية ، فإن جعلها ظرفا لتدفع أي تؤدى خير كما إذا لم يذكرها ويعلم ذلك من قوله كما يعلم أنه نواها من قوله ( قوله : ولكن لا يطال في الزمن لئلا يضر بالسيد ) أي ولا يضيق فيه لئلا يضر بالعبد ( قوله : بعد أداء المال جبرا على السيد ) أي إذا أراد الرجوع فيما قال



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث