الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أمي سريعة الغضب وتعاني من مشاكل مع زوجي وأمه.. ما الحل؟
رقم الإستشارة: 2437108

440 0 0

السؤال

السلام عليكم

أمي سيدة فاضلة، ولكنها سريعة الغضب من أقل الأشياء، وأثناء الغضب لا تكلم أحدا ولا ترد على أحد، وهذا يغضب زوجي كثيرا، ولا يطيق.

أثناء ولادتي كان الموقف متوترا للغاية، وكانت تناولني التليفون الخاص بي، وهو أخذه منها بشدة ( أنا أعرف أنه لم يكن يقصد)، ولكنها تضايقت منه وعاملته معاملة سيئة، وعندما تحدث معها هو وأمه لم ترد عليهما، وأنا في حيرة من أمري، هو لم يسعه أن يتحمل أمي، وهي كما هي أمي، ويجب أن نتقبلها كما هي.

دائماً يتكلم عنها أمامي بكلام غير مقبول من أمثال" ليس لها دعوة بي، ولا أريد منها شيئا" وأنا أتضايق كثيراً منها، ولم أستطع أن أفهمها، إنها سيدة كبيرة في السن، وبمثابة أمك، ويجب عليك أن تتحملها مهما فعلت، على الأقل أن يتحملها لأجلي، وأنا أعامل أهله وأمه بما يرضي الله ورسوله.

أقول له: تكلم معها أنت وأمك في المناسبات فقط (كالأعياد والأحداث مثل الفرح أو الحزن)، يقول لي أمك لا تريد أن أتحدث معها.. وأنا أحزن كثيرا؛ لأنها أمي، وأنا لا أطيق العيش هكذا.. لا أطيق العيش وهو يكره أمي، ولا يحبها هو وأمه.. فماذا أفعل؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ منى سيد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أهلاً وسهلاً بك، وسُررتُ لمُراسلتكِ لنا.
• بداية أتفهم كثيراً الحيرة التي وقعتِ بها بين والدتك وزوجك، أدعو الله تعالى أن يرزقك الحكمة والصبر في التعامل معهما، وأن تكسبي كلّا من رضا والدتك ومحبة زوجك.

• لقد أتى إلى خاطري عند حديثك عن الوالدة الكريمة، وتحديداً عندما ذكرتِ أنها سريعة الغضب، ولكنها تفضل أن لا تكلم أحدا أثناء غضبها، إن الإنسان عند الغصب بطبيعته يتلفظ أو يتصرف أشياء قد يندم عليها لاحقاً، بينما والدتكِ تفضل السكوت وعدم التحدث مع أحد، وهذه صفة إيجابية، فحاولي أن تشرحي لزوجك أن عدم تحدث والدتك عند غضبها هو أفضل بكثير من التحدث والإساءة لها عن غير قصد.

• أنتِ الحلقة المتينة والوسط التي تربط بين كلٍّ من والدتك وزوجكِ، لذا يقع على عاتقك مسؤولية توطيد العلاقات وتقوية الأواصر والمحبة بينهما، وهذا ليس بصعب عليك حسب ما لمستُه من كلماتكِ، فمن الواضح لي أنك تتسمين بالحكمة ورزانة العقل والتحلي بالهدوء، لذا أقترح عليك أن تحاولي بين الحين والآخر أن تزرعي محبة كل منهما بقلب الآخر بشكل غير مباشر.

وسأذكر لك بعض الاقتراحات:
- أن تفاجئي زوجك بطبخة ما يحبها، وتقولي له أن والدتك قد طبختها لكما خصيصاً لأجله.

- أن تُحْضري لوالدتك عند زيارتك لها نوعاً من الطعام أو الفاكهة المُفضّلة لديها، وتخبريها أن زوجكِ هو من طلب منك أن تشتري لوالدتك ما تحبه.

- أن تُخبري زوجك بشكل عفوي عند قدومك من زيارتك لوالدتك أنها ذكرته بالخير وتحددين صفة موجودة لديه فعلاً, فهذا يزرع الحب في قلبه نحو أمك.

- أن تخبريه أنك سمعتِها تدعو لك وله بالخير بحياتكما, وتتحدث عنكما "وإن استطعت أن تخصصيه هو فهذا أفضل" بكل الخير والحب لفلانة.

- ما أحاول قوله لكِ أنّ الهدايا تقرّب بين القلوب وأيضاً الكلمة الطيبة تزرع المحبة في قلوب الناس نحو بعضها وتزيل أي غبار أو سوء تفاهم، فحاولي الإكثار منهما، بشكل دائم وبأسلوبك العفوي الجميل، وأنا متأكدة أنك ستلمسين فرقاً ايجابياً واضحاً.

• أريد أن أشير إلى نقطة مهمة، وهي أن تحاولي معرفة أنماط شخصيات كل من والدتك وزوجك (أنصحك بالبحث في الانترنت عن هذا الموضوع وقراءته "أنماط الشخصية الإنسانية") فهذا سيساعدك كثيراً في معرفة مفاتيح كل منهما والتعامل معهما بشكل أيسر, ورسمك لخطط توطيد العلاقة بينهما بما يتناسب مع شخصية كل منهما ومفاتيحها.

• حاولي أيضاً أن تعرفي نقطة ضعف زوجك، وما أقصده بالضعف أي الباب الذي يتأثر ويقتنع منه أكثر، هل يقتنع أكثر بالنقاش الديني، أم يتأثر بشكل أكبر بالعاطفة، أم من خلال الحوار المنطقي، فهذا أيضاً سيساعدك كثيراً في اختيارك لنوعية الحديث معه بما يخص والدتك، وإقناعه بالتعامل معها بالحسنى وبما يُرضي الله، فأحياناً الفكرة نفسها عندما نحاول أن نُقنع بها أشخاصاً مختلفين من حولنا, يحتاج ذلك منّا أسلوباً مختلفاً وفقاً لطبيعة اختلاف كل شخص عن الآخر.

• استثمري أوقات الرواء والمزاج الجميل لكل منهما، وأثناء ذلك ازرعي محبة الآخر في قلبه "كما اتفقنا"، فالمزاج الجميل يجعل تقبلنا للأفكار أسهل وأسرع.

• تذكّري دائماً أن والدتك بحكم عمرها المتقدم، فهي أقل تأثراً ومرونة وتغيراً مقارنةً مع زوجك، لذا حاولي التركيز على زوجك من خلال أسلوبك اللين، ولا تنسي أنّ الزوج بطبيعته يتأثر من الأسلوب الرقيق واللين للزوجة، لذا تجنبي تماماً التركيز على سلبياته أو أية تصرفات خاطئة قد يقوم بها مع والدتك، وحاولي الإكثار من التركيز على أية تصرف ايجابي يقوم به مهما كان صغيراً، وامدحي منه كثيراً، فالرجل يتأثر من مديح زوجته وتقديرها له، وهذا يجعله معطاءً أكثر ليكون عند حسن ظن زوجته به.

• أخيراً تذكّري أنّ للحماة ( أم الزوجة) في الإسلام حق المعروف والإحسان, وهذا يتم تحقيقه بالود والرحمة دون استخدام أساليب الإجبار من قبل الزوج أو الزوجة, لذا اسعِي جاهدة أن تطبقي النقاط التي اقترحتها عليكِ مع التحلي بالحكمة واللين والرفق والصبر, فذلك بلا شك سيوصلك إلى مبتغاكِ.

أدعو لك بكل الخير في حياتك وراحة البال, وأتمنى أن لا تترددي في مراسلتنا مُجدداً إذا كانت لديكِ أية استفسارات أخرى.

في أمان الله.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً