الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

قال المصنف رحمه الله تعالى ( وإن وجده خصيا ثبت له الرد ; لأن العقد يقتضي سلامة الأعضاء وهذا ناقص )

التالي السابق


( الشرح ) الخصي الذي نزعت خصيتاه وسلتا ، وقيل : من قطعت أنثياه مع جلدتهما . فعلى هذا التفسير قد دخل في قول المصنف فيما مضى : أو مقطوعا . فيكون قد نص عليه ليكون أصرح . وعلى كل تقدير هو عيب كما ذكره المصنف وقد ذكر عند الضابط في أول الفصل زيادة كلام فيه . وأن زيادة قيمته لا تمنع من كونه عيبا . فإذا اشترى عبدا مطلقا فخرج فحلا لم يثبت الرد . وإن خرج خصيا ثبت الرد . وكذلك البهيمة إذا وجدها خصيا ثبت الرد . قاله الجرجاني



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث