الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الباب الثاني في ترجيح القراءة والقارئ على غيرهم

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 22 ] [ ص: 23 ] الباب الثاني

في ترجيح القراءة والقارئ على غيرهما

ثبت عن ابن مسعود الأنصاري البدري - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: يؤم القوم أقرؤهم لكتاب الله تعالى .

رواه مسلم .

[ ص: 24 ] وعن ابن عباس - رضي الله عنهما – قال: كان القراء أصحاب مجلس عمر - رضي الله عنه - ومشاورته كهولا وشبابا .

رواه البخاري في صحيحه، وسيأتي في الباب بعد هذا أحاديث تدخل في هذا الباب.

واعلم أن المذهب الصحيح المختار الذي عليه من يعتمد من العلماء أن قراءة القرآن أفضل من التسبيح والتهليل وغيرهما من الأذكار ، وقد تظاهرت الأدلة على ذلك، والله أعلم.

[ ص: 25 ]

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث