الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى فلبئس مثوى المتكبرين

230 - مسألة :

قوله تعالى: فلبئس مثوى المتكبرين هنا، وفي [ ص: 227 ] الزمر: (فبئس) بحذف اللام؟

جوابه:

لما تقدم هنا شدة كفر المذكورين من صدهم وضلالهم وإضلالهم ناسب ذلك التأكيد بذكر اللام، ولذلك لما أكد في ذكر أهل النار أكد في ذكر أهل الجنة بقوله تعالى: ولنعم دار المتقين وآية الزمر: خلية من ذلك فلم يؤكد فيها.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث