الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا أطيق تحمل زوجي وتدخلات أهله فقررت الطلاق
رقم الإستشارة: 2475806

1709 0 0

السؤال

السلام عليكم

أنا متزوجة منذ سنتين ونصف، وعندي طفلة تبلغ من العمر سنة ونصف، ولكنني منذ شهرين قررت الطلاق ولا أستطيع تحمل زوجي، والذي يبلغ من العمر 26 سنة لهذه الأسباب:

• تدخل أهله الزائد وحبهم لمعرفة كل شيء في حياتنا، وكلما تكلمت معه في هذا الموضوع، وأنه من خصوصية بيتنا، يكون الرد "ليس من شأنك علاقتي بأهلي".

• تحكم أمه الزائد عليه وعلى بيته كله، ومحاولة التحكم في بيتي، وبسبب رفضي تبدأ والدته بتحريضه علي، ويسمع لها.

• تفضيل أهله علي أنا وابنته في كل شيء، وإعطاء الأولوية لهم في كل شيء.

• المقارنات الدائمة بين أهلي وأهله.

• كل مشكلة تحدث بيننا يبدأ بإهانتي بشتائم بذيئة لا يجوز أن يقولها رجل لزوجته.

• أي موقف ولو بسيط وطبيعي جدا يقول فيه أنا الرجل، لخوفه أن أصبح الآمرة الناهية في البيت كوالدته.

• عدم التقدير أو مراعاتي، ودائما يعاندني في أشياء أطلبها منه للبيت، فيضايقني ويتلذذ بالعناد، ويقول أنا الرجل وهذا بيتي، وأنا حر فيه.

• عدم اتفاق بيئاتنا مع بعض، وإحساسه الدائم بأنه أقل من بيئتنا، مع العلم أن أهلي قبل الزواج قالوا: "البيئة مهمة"، ولم أفهم ذلك.

• اختلاف آرائنا وأفكارنا تماما عن بعض، هذا السبب في الخلافات اليومية.

• النظافة الشخصية من ناحيته صعبة جدا، وأقل شيء أستطيع ذكره: "نظافة الفم".

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Nadia حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحبًا بك -ابنتنا الفاضلة- في الموقع، ونشكر لك التواصل والاهتمام قبل اتخاذ القرار، ونسأل الله أن يُعيد لك الطمأنينة والسعادة والاستقرار.

نحن لا نؤيد فكرة الاستعجال في طلب الطلاق، خاصة لوجود مشكلات فرعية من أطراف خارجية، فالظاهر أن هذا الزوج يتأثر بأهله، وهذا التأثر رغم أنه مؤلم وخطير إلَّا أنه ليس كمثل الأشياء التي تحصل من الزوج، ونحب أن نؤكد أن المرأة ينبغي أن تنظر -والرجل كذلك- إلى الأمر هذا نظرة شاملة، فإنك لن تجدي رجلاً بلا نقائص ولا عيوب، ولا يمكن لرجل أن يفوز بامرأة بلا نقائص ولا عيوب، فنحن نبشر والنقص يُطاردنا، ولا يمكن أن يجد الشاب فتاة ليس عندها ولا عند أهلها مشاكل، أو تجد الشابة رجلاً ليس عنده ولا في أهله مشاكل.

ولكن ينبغي أن نقف طويلاً حتى نُقدّر الأمور تقديرًا صحيحًا، ونحاول إصلاح ما يمكن إصلاحه، وننظر في عواقب الأمور ومآلاتها والخيارات المُتاحة بيننا، وننظر أيضًا في وجود هذه الطفلة التي بينكم، فهذه أمور ينبغي أن تُوضع في الاعتبار.

واعلمي أن الشريعة التي تأمره بالإحسان إليك والشفقة عليك وعلى بنته هي الشريعة التي تأمره بالإحسان إلى أُمّه، وهذا ممَّا ينبغي أن يكون واضحًا للطرفين. كما أن الشرع لا يُجيز له أن يظلمك ليُرضي أُمّه، أو العكس، بل عليه مسؤوليات كبيرة، ونتمنّى أن تُشجّعيه حتى يتواصل مع الموقع ليكتب ما عنده، حتى يسمع الرد من إخوانه الخبراء من الرجال، فبعض الرجال يستفيد ويلتزم عندما يسمع النصيحة من خبير مُحايد ومن طرف شرعي ومن رجل مثله.

وننصحك بتهدئة الإشكالات بينك وبين والدته، وهي الكبيرة في السن، ولا تُعطي للشيطان فرصة، واعلمي أنك تتحمّلين هذه الوالدة من أجل أن تستمر العلاقة (الزواج)، وحبذا لو حشدت بعض الإيجابيات، فقد ذكرت السلبيات، ونحن نُقِرُّ بأنها ليست سهلة، ولكن هذا يتضح تمامًا عندما تُوضع إلى جوارها الإيجابيات.

وعليه فنحن ندعوك إلى التريث في هذه المسألة، ومحاولة تغيير طريقة التعامل، وننصحك باللجوء إلى الله.

الأمر الثاني: تجنّب التصعيد في المشاكل مع والدته.

الاهتمام بالأمور الأساسية.

تذكيره بالله -تبارك وتعالى-.

عدم نقل ما يحدث من إساءات لأهلك إليهم، لأن ذلك يُحزنهم، واعلمي أنه إذا أساء لأهلك فإنه يُعطيهم حسنات، وتجنّبي أنت الإساءة إلى أهله، لأن الشريعة تدعونا إلى أن ندفع بالتي هي أحسن.

إذا كنت أنت -ولله الحمد- بادرت وتواصلت مع هذا الموقع الشرعي فنحن نُذكّرك بأنك مأجورة على صبرك، وأن الأمور ينبغي أن تأخذ حقها وحظها من الدراسة، واعلمي أن والدته والكِبار لن يدوموا، ولكن المهم هي العلاقة بينكم، ونسأل الله أن يُطيل أعمار الجميع في طاعته، وأن يردّ الغافلين إلى الله تبارك وتعالى ردًّا جميلاً.

سوف نسعد جدًّا إذا أعطيت فرصة لنفسك، وشجعته ليتواصل ليعرض وجهة نظره، ونسأل الله لنا ولكم وله التوفيق والسداد.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً