الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الخرنوب لخراب الموضع

جزء التالي صفحة
السابق

3401 - الخرنوب لخراب الموضع

8272 - أخبرنا الشيخ أبو بكر بن إسحاق ، ثنا علي بن عبد العزيز ، ثنا أبو حذيفة موسى بن مسعود ، ثنا إبراهيم بن طهمان ، عن عطاء بن السائب ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس - رضي الله عنهما - ، عن النبي - صلى الله عليه وآله وسلم - ، قال : " كان سليمان نبي الله - عليه السلام - ، إذا قام في مصلاه رأى شجرة نابتة بين يديه ، فيقول : ما اسمك ؟ فتقول : كذا ، فيقول : لأي شيء أنت ؟ فتقول : لكذا وكذا ، فإن كانت لدواء كتب ، وإن كانت لغرس غرست ، فبينما هو يصلي يوما إذ رأى شجرة نابتة بين يديه ، فقال لها : ما اسمك ؟ قالت : الخرنوب ، قال : لأي شيء أنت ؟ قالت : لخراب هذا البيت ، قال سليمان - عليه السلام - : اللهم عم على الجن موتي حتى يعلم الإنس أن الجن لا تعلم الغيب ، قال : فنحتها عصا فتوكأ عليها ، قال : فأكلتها الأرضة فسقط فخر فوجدوه ميتا حولا ، فتبينت الإنس أن الجن لو كانوا يعلمون الغيب ما لبثوا حولا في العذاب المهين " " وكان ابن عباس يقرؤها هكذا ، فشكرت الجن الأرضة فكانت تأتيها بالماء حيث كانت "

[ ص: 575 ] " هذا حديث صحيح الإسناد ، ولم يخرجاه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث