الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

قال المصنف رحمه الله تعالى ( فإن لم يعلم بالعيب حتى وهبه من غيره ، فإن كان بعوض فهو كالبيع وقد بيناه )

التالي السابق


( الشرح ) هذا بين لا إشكال فيه ، إلا أن الهبة بعوض بيع ، وحينئذ تأتي فيها الأقسام والأحكام المذكورة كلها . وقول المصنف : وهبه من غيره . قال النووي رحمه الله في تهذيب اللغات : وأما قول الغزالي وغيره في كتب الفقه : وهبت من فلان كذا ، فهو مما ينكر على الفقهاء ; لإدخالهم لفظة " من " ، وإنما الجيد : وهبت زيدا مالا ، ووهبت له مالا . قال : وجوابه أن إدخال ( من ) هنا صحيح ، وهي زيادة ، وزيادتها في الواجب جائزة عند الكوفيين من النحويين ، وعند الأخفش من البصريين ، وقد روينا أحاديث منها وهبت منه كذا .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث