الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الجملة الرابعة في اختلاف المتبايعين

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

الجملة الرابعة .

[ في اختلاف المتبايعين ] .

وإذا اتفق المتبايعان على البيع واختلفا في مقدار الثمن ولم تكن هناك بينة : ففقهاء الأمصار متفقون على أنهما يتحالفان ويتفاسخان بالجملة ، ومختلفون في التفصيل ( أعني : في الوقت الذي يحكم فيه بالأيمان والتفاسخ ) .

فقال أبو حنيفة ، وجماعة : إنهما يتحالفان ويتفاسخان ما لم تفت عين السلعة ، فإن فاتت ، فالقول قول المشتري مع يمينه . وقال الشافعي ، ومحمد بن الحسن صاحب أبي حنيفة ، وأشهب صاحب مالك : يتحالفان في كل وقت .

وأما مالك فعنه روايتان :

إحداهما : أنهما يتحالفان ، ويتفاسخان قبل القبض وبعد القبض ، والقول قول المشتري .

والرواية الثانية : مثل قول أبي حنيفة ; وهي رواية ابن القاسم ، والثانية رواية أشهب ، والفوت عنده يكون بتغيير الأسواق ، وبزيادة المبيع ، ونقصانه .

وقال داود ، وأبو ثور : القول قول المشتري على كل حال ، وكذلك قال زفر ، إلا أن يكونا اختلفا في جنس الثمن ، فحينئذ يكون التفاسخ عندهم والتحالف .

ولا خلاف أنهم إذا اختلفوا في جنس الثمن أو المثمون أن الواجب هو التحالف ، والتفاسخ ، وإنما صار فقهاء الأمصار إلى القول على الجملة بالتحالف ، والتفاسخ عند الاختلاف في عدد الثمن لحديث ابن مسعود أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " أيما بيعين تبايعا ، فالقول قول البائع ، أو يترادان " .

فمن حمل هذا الحديث على وجوب التفاسخ ، وعمومه قال : يتحالفان في كل حال ويتفاسخان ، والعلة في ذلك عنده أن كل واحد منهما مدع ومدعى عليه .

وأما من رأى أن الحديث إنما يجب أن يحمل على الحالة التي يجب أن يتساوى فيها دعوى البائع والمشتري قال : إذا قبض السلعة ، أو فاتت فقد صار القبض شاهدا للمشتري ، وشبهة لصدقه ، واليمين إنما يجب على أقوى المتداعيين شبهة ، وهذا هو أصل مالك في الأيمان; ولذلك يوجب في مواضع اليمين على المدعي ، وفي مواضع على المدعى عليه ، وذلك أنه لم يجب اليمين بالنص على المدعى عليه من حيث هو مدعى عليه ، وإنما وجبت عليه من حيث هو في الأكثر أقوى شبهة ، فإذا كان المدعي في مواطن [ ص: 552 ] أقوى شبهة وجب أن يكون اليمين في حيزه .

وأما من رأى القول قول المشتري ، فإنه رأى أن البائع مقر للمشتري بالشراء ، ومدع عليه عددا ما في الثمن .

وأما داود ، ومن قال بقوله فردوا حديث ابن مسعود ; لأنه منقطع; ولذلك لم يخرجه الشيخان البخاري ومسلم ، وإنما خرجه مالك .

وعن مالك : إذا نكل المتبايعان عن الأيمان روايتان : إحداهما : الفسخ ، والثانية : أن القول قول البائع .

وكذلك من يبدأ باليمين ؟ في المذهب فيه خلاف ، فالأشهر البائع على ما في الحديث ، وهل إذا وقع التفاسخ يجوز لأحدهما أن يختار قول صاحبه ؟ فيه خلاف في المذهب .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث