الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


سورة النازعات

464 - مسألة :

قوله تعالى: فإذا جاءت الطامة الكبرى وفي عبس: [ ص: 373 ] جاءت الصاخة ؟

جوابه:

أنه لما ذكر في هذه السورة أهوال يوم القيامة يوم ترجف الراجفة تتبعها الرادفة الآيات، ثم خبر فرعون وأخذه نكال الآخرة والأولى - ناسب تعظيم أمر الساعة، وجعلها الطامة، أي: التي تطم على ما قبلها من الشدائد والأهوال المذكورة.

وأما آية عبس: فتقدمها: قتل الإنسان ما أكفره إلى قوله تعالى: ثم أماته فأقبره فناسب ذلك ذكر الصيحة الناشرة للموتى من القبور وهي (الصاخة) ومعناه: الصيحة الشديدة التي توقظ النيام لشدة وقعها في الآذان.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث