الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 249 ] باب الهاء مع الدال ( هدأ ) ( س ) فيه " إياكم والسمر بعد هدأة الرجل " الهدأة والهدوء : السكون عن الحركات . أي بعد ما يسكن الناس عن المشي والاختلاف في الطرق .

* ومنه حديث سواد بن قارب " جاءني بعد هدء من الليل " أي بعد طائفة ذهبت منه .

( س ) وفي حديث أم سليم " قالت لأبي طلحة عن ابنها : هو أهدأ مما كان " أي أسكن ، كنت بذلك عن الموت ، تطييبا لقلب أبيه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث