الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الإجارة إلى صلاة العصر

جزء التالي صفحة
السابق

باب الإجارة إلى صلاة العصر

2149 حدثنا إسماعيل بن أبي أويس قال حدثني مالك عن عبد الله بن دينار مولى عبد الله بن عمر عن عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إنما مثلكم واليهود والنصارى كرجل استعمل عمالا فقال من يعمل لي إلى نصف النهار على قيراط قيراط فعملت اليهود على قيراط قيراط ثم عملت النصارى على قيراط قيراط ثم أنتم الذين تعملون من صلاة العصر إلى مغارب الشمس على قيراطين قيراطين فغضبت اليهود والنصارى وقالوا نحن أكثر عملا وأقل عطاء قال هل ظلمتكم من حقكم شيئا قالوا لا فقال فذلك فضلي أوتيه من أشاء

التالي السابق


قوله : ( باب الإجارة إلى صلاة العصر ) ذكر فيه حديث ابن عمر من طريق مالك عن عبد الله بن دينار ، وليس في سياقه التصريح بالعمل إلى صلاة العصر وإنما يؤخذ ذلك من قوله : " ثم أنتم الذين تعملون من صلاة العصر " فإن ابتداء عمل الطائفة عند انتهاء عمل الطائفة التي قبلها ، نعم في رواية أيوب في الباب قبله التصريح بذلك حيث قال : " من يعمل من نصف النهار إلى صلاة العصر " .

[ ص: 523 ] قوله في رواية عبد الله بن دينار ( إنما مثلكم واليهود والنصارى ) هو بخفض اليهود عطفا على الضمير المجرور بغير إعادة الجار ، قاله ابن التين ، وإنما يأتي على رأي الكوفيين ، وقال ابن مالك : يجوز الرفع على تقدير " ومثل اليهود والنصارى على حذف المضاف وإعطاء المضاف إليه إعرابه .

قلت : ووجدته مضبوطا في أصل أبي ذر بالنصب وهو موجه على إرادة المعية ، ويرجح توجيه ابن مالك ما سيأتي في أحاديث الأنبياء من طريق الليث عن نافع بلفظ : " وإنما مثلكم ومثل اليهود والنصارى " .

قوله : ( إلى مغارب الشمس ) كذا ثبت في رواية لمالك بلفظ الجمع ، وكأنه باعتبار الأزمنة المتعددة باعتبار الطوائف ، ووقع في رواية سفيان الآتية في فضائل القرآن " إلى مغرب الشمس " على الإفراد وهو الوجه ، ومثله في رواية الليث عن نافع الآتية في أحاديث الأنبياء ، ونحوه في رواية أيوب في الباب الذي بعده بلفظ : " إلى أن تغيب الشمس " .

قوله : ( هل ظلمتكم ) أي : نقصتكم كما في رواية نافع في الباب الذي قبله ، وسأذكر بقية فوائده بعد بابين .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث