الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

1612 - ذكر حرف الأنبياء - عليهم السلام -

4221 - وقد ذكر المرسلين منهم وهب بن منبه في الحديث الذي حدثناه الحسن بن محمد الإسفرائيني ، ثنا محمد بن أحمد بن البراء ، ثنا عبد المنعم بن إدريس ، عن أبيه ، عن وهب بن منبه ، عن عبد الله بن عباس - رضي الله عنهما - أنه قال لرجل جالس عنده وهو يحدث أصحابه : ادن مني . فقال له الرجل : أبقاك الله ، والله ما أحسن أن أسألك كما سأل هؤلاء . فقال : ادن مني فأحدثك عن الأنبياء المذكورين في كتاب الله ، أحدثك عن آدم إنه كان عبدا حراثا ، وأحدثك عن نوح إنه كان عبدا نجارا ، وأحدثك عن إدريس إنه كان عبدا خياطا ، وأحدثك عن داود أنه كان عبدا زرادا ، وأحدثك عن موسى أنه كان عبدا راعيا ، وأحدثك عن إبراهيم أنه كان عبدا زراعا ، وأحدثك عن صالح أنه كان عبدا تاجرا ، وأحدثك عن سليمان أنه كان عبدا آتاه الله الملك ، وكان يصوم في أول الشهر ستة أيام ، وفي وسطه ثلاثة أيام ، وفي آخره ثلاثة أيام ، وكانت له تسعمائة سرية ، وثلاثمائة فهرية .

وأحدثك عن ابن العذراء البتول عيسى ابن مريم أنه كان لا يخبئ شيئا لغد ، ويقول : الذي غداني سوف يعشيني ، والذي عشاني سوف يغديني ، يعبد الله ليلة كلها يصلي حتى تطلع الشمس وهو بالنهار سائح ، ويصوم الدهر كله ، ويقوم الليل كله .

وأحدثك عن النبي المصطفى - صلى الله عليه وآله وسلم - أنه كان يرعى غنم أهل بيته بأجياد ، وكان يصوم فنقول : لا يفطر ، [ ص: 492 ] ويفطر فنقول : لا يصوم ، وكلها ما رأيناه صائما ، ويصوم من كل شهر ثلاثة أيام ، وكان ألين الناس جناحا ، وأطيبهم خبرا ، وأطولهم علما .

وأخبرك عن حواء أنها كانت تغزل الشعر فتحوله بيدها فتكسو نفسها وولدها ، وأن مريم بنت عمران كانت تصنع ذلك .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث