الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 467 ] ذكر أيوب بن أموص نبي الله المبتلى - صلى الله عليه وسلم -

4167 - حدثنا الحاكم أبو عبد الله محمد بن الحافظ إملاء في رجب سنة إحدى وأربعمائة .

1589 - كان على جبين أيوب مكتوب المبتلى الصابر

4168 - أخبرني أبو سعيد أحمد بن محمد بن عمرو الأخمسي ، ثنا الحسين بن حميد بن الربيع ، حدثني مروان بن جعفر السمري ، حدثني حميد بن معاذ ، ثنا مدرك بن عبد الرحمن ، ثنا الحسن بن ذكوان ، عن الحسن بن أبي الحسن ، عن سمرة بن جندب ، عن كعب - رضي الله عنه - قال : كان أيوب بن أموص نبي الله الصابر الذي جلب عليه إبليس عدو الله بجنوده وخيله ورجله ليفتنوه ويزيلوه عن ذكر الله ، فعصمه الله ولم يجد إبليس إليه سبيلا ، فألقى الله على أيوب السكينة والصبر على بلائه الذي ابتلاه به ، فسماه الله ( نعم العبد إنه أواب ) ، وكان أيوب رجلا طويلا جعد الشعر ، واسع العينين ، حسن الخلق ، وكان على جبينه مكتوب المبتلى الصابر ، وكان قصير العنق عريض الصدر غليظ الساقين والساعدين ، وكان يعطي الأرامل ويكسوهم جاهدا ناصحا لله عز وجل .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث