الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 455 ] ذكر النبي الكليم موسى بن عمران وأخيه هارون بن عمران

4147 - حدثنا أبو الحسن محمد بن أحمد بن شبويه الرئيس بمرو ، ثنا جعفر بن محمد النيسابوري ، ثنا علي بن مهران ، ثنا سلمة بن الفضل ، حدثني محمد بن إسحاق ، قال : ولد موسى بن ميشا بن يوسف بن يعقوب ، فتنبأ في بني إسرائيل قبل موسى بن عمران فيما يزعمون ، ويزعم أهل التيقن بها أنه هو الذي طلب العالم ليتعلم منه ، حتى أدرك العالم الذي خرق السفينة ، وقتل الغلام ، وبنى الجدار وموسى بن ميشا معه ، ثم انصرف عنه حتى بلغ ما بلغ .

قال الحاكم : هكذا يذكر محمد بن إسحاق ، ويستدل بالحديث الثابت الصحيح عن عمرو بن دينار ، عن سعيد بن جبير ، قال : قلت لابن عباس : إن نوفا البكالي يزعم أن موسى صاحب الخضر ليس موسى بن عمران صاحب بني إسرائيل ، إنما هو موسى آخر ، فقال ابن عباس : كذب عدو الله . حدثنا أبي بن كعب ، أنه سمع رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - يقول : " قام موسى بن عمران خطيبا في بني إسرائيل " . الحديث بطوله .

هذا حديث مخرج في الصحيحين ، وإنما حملني على ذكره لأني تركت ذكره من الوسط .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث