الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

باب ما جاء في كراهية الرقية

2055 حدثنا محمد بن بشار حدثنا عبد الرحمن بن مهدي حدثنا سفيان عن منصور عن مجاهد عن عقار بن المغيرة بن شعبة عن أبيه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من اكتوى أو استرقى فقد برئ من التوكل قال أبو عيسى وفي الباب عن ابن مسعود وابن عباس وعمران بن حصين قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح

التالي السابق


( باب ما جاء في كراهية الرقية ) بضم الراء وسكون القاف ، قال الجزري في النهاية : الرقية العوذة التي يرقى بها صاحب الآفة كالحمى والصرع وغير ذلك من الآفات .

قوله : ( عن عقار بن المغيرة بن شعبة ) قال في التقريب : عقار بفتح أوله وتشديد القاف وآخره راء ، ابن المغيرة بن شعبة الثقفي الكوفي صدوق من الثالثة .

قوله : ( من اكتوى أو استرقى فقد برئ من التوكل ) لفعله ما الأولى التنزه عنه ، وهذا فيمن فعل معتمدا عليها لا على الله ، قاله المناوي .

قوله : ( وفي الباب عن ابن مسعود وابن عباس وعمران بن حصين ) أما حديث ابن مسعود فأخرجه أبو داود بطوله وفيه : إن الرقى والتمائم والتولة شرك ، الحديث ، وأما حديث ابن عباس فأخرجه الترمذي في صفة القيامة بعد باب صفة أواني الحوض ، وأما حديث عمران بن حصين فأخرجه الطحاوي عنه مرفوعا : يدخل الجنة من أمتي سبعون ألفا بغير حساب ، قيل يا رسول من هم ؟ قال : هم الذين لا يتطيرون ولا يكتوون ولا يسترقون وعلى ربهم يتوكلون .

[ ص: 180 ] قوله : ( هذا حديث حسن صحيح ) وأخرجه أحمد والنسائي وابن ماجه وابن حبان في صحيحه والحاكم في المستدرك ، وأحاديث الباب تدل على كراهة الرقية ، وفي الباب أحاديث أخرى وسيأتي في الباب الآتي وجه الجمع بينها وبين الأحاديث التي تدل على جواز الرقية .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث