الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

باب ما جاء في دعوة المظلوم

2014 حدثنا أبو كريب حدثنا وكيع عن زكريا بن إسحق عن يحيى بن عبد الله بن صيفي عن أبي معبد عن ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث معاذ بن جبل إلى اليمن فقال اتق دعوة المظلوم فإنها ليس بينها وبين الله حجاب قال أبو عيسى وفي الباب عن أنس وأبي هريرة وعبد الله بن عمر وأبي سعيد وهذا حديث حسن صحيح وأبو معبد اسمه نافذ

التالي السابق


قوله : ( عن أبي معبد ) اسمه نافذ بفاء ومعجمة مولى ابن عباس المكي ثقة من الرابعة .

قوله : ( بعث معاذا ) بضم الميم أي أرسله أميرا وقاضيا ( اتق دعوة المظلوم ) أي اجتنب دعوة من تظلمه وذلك مستلزم لتجنب سائر أنواع الظلم ، ( فإنها ) أي الشأن ( ليس بينها وبين الله ) أي قبوله لها ( حجاب ) أي مانع بل هي معروضة عليه تعالى ، وقيل هو كناية عن سرعة القبول ، فقال الطيبي رحمه الله : هذا تعليل للاتقاء وتمثيل للدعوة لمن يقصد إلى السلطان متظلما فلا يحجب عنه .

قوله : ( هذا حديث حسن صحيح ) وأخرجه الشيخان وأبو داود والنسائي وابن ماجه ، قوله : ( وفي الباب عن أنس وأبي هريرة وعبد الله بن عمرو وأبي سعيد ) أما حديث أنس فأخرجه أحمد في مسنده وأبو يعلى ، والضياء المقدسي عنه مرفوعا : اتقوا دعوة المظلوم وإن كان كافرا فإنه ليس دونها حجاب ، قال المناوي في التيسير : إسناده صحيح ، وأما حديث أبي هريرة فأخرجه الترمذي في باب دعاء الوالدين وقد تقدم ، وأما حديث عبد الله بن عمرو وحديث أبي [ ص: 132 ] سعيد فلينظر من أخرجهما .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث