الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

باب ما جاء في الكبر

1998 حدثنا أبو هشام الرفاعي حدثنا أبو بكر بن عياش عن الأعمش عن إبراهيم عن علقمة عن عبد الله قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال حبة من خردل من كبر ولا يدخل النار من كان في قلبه مثقال حبة من إيمان وفي الباب عن أبي هريرة وابن عباس وسلمة بن الأكوع وأبي سعيد قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح

التالي السابق


( باب ما جاء في الكبر ) بكسر الكاف وسكون الموحدة ثم راء ، قال الراغب : الكبر والتكبر والاستكبار متقارب ، فالكبر الحالة التي يختص بها الإنسان من إعجابه بنفسه وذلك أن يرى نفسه أكبر من غيره وأعظم ذلك أن يتكبر على ربه بأن يمتنع من قبول الحق والإذعان له بالتوحيد والطاعة ، والتكبر يأتي على وجهين أحدهما أن تكون الأفعال الحسنة زائدة على محاسن الغير ومن ثم وصف سبحانه وتعالى بالمتكبر ، والثاني أن يكون متكلفا لذلك متشبعا بما ليس فيه وهو وصف عامة الناس نحو قوله : كذلك يطبع الله على كل قلب متكبر جبار والمستكبر مثله ، وقال الغزالي : الكبر على قسمين فإذا ظهر على الجوارح يقال تكبر وإذا لم يظهر يقال في نفسه كبر ، فالأصل هو الخلق في النفس وهو الاسترواح والركون إلى رؤية النفس فوق المتكبر عليه ، فإن الكبر يستدعي متكبرا عليه ليرى نفسه فوقه في صفات الكمال ومتكبرا به ، وبه يفصل الكبر عن العجب ، فإن العجب لا يستدعي غير المعجب به بل لو لم يخلق إلا وحده تصور أن يكون معجبا ولا يتصور أن يكون متكبرا .

قوله : ( حدثنا أبو هشام الرفاعي ) اسمه : محمد بن يزيد بن محمد بن كثير العجلي الكوفي قاضي المدائن ليس بالقوي من صغار العاشرة ، وذكره ابن عدي في شيوخ البخاري ، وجزم الخطيب بأن البخاري روى عنه لكن قد قال البخاري : رأيتهم مجمعين على ضعفه كذا في [ ص: 115 ] التقريب .

قوله : ( من كان في قلبه مثقال حبة ) أي مقدار وزن حبة ، قال في المجمع : المثقال في الأصل مقدار من الوزن ، أي شيء كان من قليل أو كثير ، والناس يطلقونه في العرف على الدينار خاصة وليس كذلك انتهى ( من خردل ) قيل إنه الحبة السوداء وهو تمثيل للقلة كما جاء مثقال ذرة ، قال النووي : قد اختلف في تأويل قوله صلى الله عليه وسلم : لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال حبة من خردل من كبر ، فذكر الخطابي فيه وجهين : أحدهما أن المراد التكبر عن الإيمان فصاحبه لا يدخل الجنة أصلا إذا مات عليه ، والثاني أنه لا يكون في قلبه كبر حال دخوله الجنة كما قال الله عز وجل ونزعنا ما في صدورهم من غل وهذان التأويلان فيهما بعد ، فإن هذا الحديث ورد في سياق النهي عن الكبر المعروف وهو الارتفاع على الناس واحتقارهم ودفع الحق ، فلا ينبغي أن يحمل على هذين التأويلين المخرجين له عن المطلوب ، بل الظاهر ما اختاره القاضي عياض وغيره من المحققين أنه لا يدخلها دون مجازاة إن جازاه ، وقيل هذا جزاؤه لو جازاه وقد تكرم بأنه لا يجازيه بل لا بد أن يدخل كل الموحدين الجنة إما أولا وإما ثانيا بعد تعذيب أصحاب الكبائر الذين ماتوا مصرين عليها ، وقيل لا يدخلها مع المتقين أول وهلة انتهى .

( لا يدخل النار من كان في قلبه إلخ ) المراد به دخول الكفار وهو دخول الخلود والتأبيد قال الطيبي في قوله صلى الله عليه وسلم : ( مثقال حبة ) ، إشعار بأن الإيمان قابل للزيادة والنقصان قلت : الأمر كما قال الطيبي ، فلا شك في أن هذا الحديث يدل على أن الإيمان يزيد وينقص .

قوله : ( وفي الباب عن أبي هريرة وابن عباس وسلمة بن الأكوع وأبي سعيد ) أما حديث أبي هريرة فأخرجه مسلم ، وأما حديث ابن عباس فأخرجه الطبراني والبزار بإسناد حسن كذا في الترغيب ، وله حديث آخر عند ابن ماجه وابن حبان وأما حديث سلمة بن الأكوع فأخرجه الترمذي في هذا الباب كما سيأتي ، وأما حديث أبي سعيد فأخرجه مسلم عنه مرفوعا بلفظ : احتجت الجنة والنار فقالت النار : في الجبارون والمتكبرون ، وقالت الجنة : في ضعفاء المسلمين ومساكينهم ، فقضى الله بينهما إنك الجنة رحمتي أرحم بك من أشاء ، وإنك النار عذابي أعذب بك من أشاء ولكليهما علي ملؤهما

[ ص: 116 ] قوله : ( هذا حديث حسن صحيح ) وأخرجه مسلم .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث