الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

باب ما جاء في اللعنة

1976 حدثنا محمد بن المثنى حدثنا عبد الرحمن بن مهدي حدثنا هشام عن قتادة عن الحسن عن سمرة بن جندب قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تلاعنوا بلعنة الله ولا بغضبه ولا بالنار قال وفي الباب عن ابن عباس وأبي هريرة وابن عمر وعمران بن حصين قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح

التالي السابق


قوله : ( لا تلاعنوا ) بحذف إحدى التاءين ( بلعنة الله ) أي لا يلعن بعضكم بعضا فلا يقل أحد لمسلم معين عليك لعنة الله مثلا ( ولا بغضبه ) بأن يقول غضب الله عليك ( ولا بالنار ) بأن يقول أدخلك الله النار أو النار مثواك ، وقال الطيبي : أي لا تدعوا على الناس بما يبعدهم الله من رحمته إما صريحا كما تقولون لعنة الله عليه أو كناية كما تقولون عليه غضب الله أو أدخله الله النار ، فقوله " لا تلاعنوا " من باب عموم المجاز لأنه في بعض أفراده حقيقة وفي بعضه مجاز وهذا مختص بمعين ; لأنه يجوز اللعن بالوصف الأعم كقوله لعنة الله على الكافرين ، أو بالأخص كقوله لعنة الله على اليهود ، أو على كافر معين مات على الكفر كفرعون وأبي جهل انتهى .

قوله : ( وفي الباب عن ابن عباس وأبي هريرة وابن عمر وعمران بن حصين ) أما حديث ابن عباس فأخرجه الترمذي في هذا الباب ، وأما حديث أبي هريرة فأخرجه مسلم بلفظ : لا ينبغي لصديق أن يكون لعانا ، وأما حديث ابن عمر فأخرجه الترمذي في باب اللعن والطعن ، وأما حديث عمران بن حصين فأخرجه مسلم وغيره .

قوله : ( هذا حديث حسن صحيح ) وأخرجه أبو داود والحاكم وقال صحيح الإسناد .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث