الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 158 ] ( باب الظاء مع الفاء )

( ظفر ) ( هـ ) في صفة الدجال : وعلى عينه ظفرة غليظة هي بفتح الظاء والفاء : لحمة تنبت عند المآقي ، وقد تمتد إلى السواد فتغشيه .

( س ) وفي حديث أم عطية : لا تمس المحد إلا نبذة من قسط أظفار وفي رواية : من قسط وأظفار الأظفار : جنس من الطيب لا واحد له من لفظه . وقيل : واحده : ظفر . وقيل : هو شيء من العطر أسود . والقطعة منه شبيهة بالظفر .

( س ) وفي حديث الإفك : عقد من جزع أظفار وهكذا روي ، وأريد به العطر المذكور أولا ، كأنه يؤخذ ويثقب ويجعل في العقد والقلادة . والصحيح في الروايات أنه : من جزع ظفار بوزن قطام ، وهي اسم مدينة لحمير باليمن . وفي المثل : من دخل ظفار حمر . وقيل : كل أرض ذات مغرة ظفار .

( س ) وفيه : كان لباس آدم - عليه السلام - الظفر أي : شيء يشبه الظفر في بياضه وصفائه وكثافته .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث