الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( باب الظاء مع الراء )

( ظرب ) ( هـ ) في حديث الاستسقاء : اللهم على الآكام والظراب وبطون الأودية الظراب : الجبال الصغار ، واحدها : ظرب بوزن كتف . وقد يجمع في القلة على أظرب .

( هـ ) ومنه حديث أبي بكر - رضي الله عنه - : " أين أهلك يا مسعود ؟ فقال : بهذه الأظرب السواقط " . السواقط : الخاشعة المنخفضة .

* ومنه حديث عائشة : رأيت كأني على ظرب ويصغر على ظريب .

* ومنه حديث أبي أمامة في ذكر الدجال : حتى ينزل على الظريب الأحمر .

( هـ ) ومنه حديث عمر - رضي الله عنه - : إذا غسق الليل على الظراب . إنما خص الظراب لقصرها . أراد أن ظلمة الليل تقرب من الأرض . وقد تكرر في الحديث .

( س ) وفيه : كان له - عليه السلام - فرس يقال له الظرب . تشبيها بالجبيل لقوته . ويقال ظربت حوافر الدابة . أي : اشتدت وصلبت .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث