الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( باب الضاد مع الراء )

( ضرأ ) ( س ) في حديث معد يكرب : " مشوا في الضراء " . هو - بالفتح والمد - : الشجر الملتف في الوادي . وفلان يمشي الضراء ، إذا مشى مستخفيا فيما يواري من الشجر . ويقال للرجل إذا ختل صاحبه ومكر به : هو يدب له الضراء ويمشي له الخمر .

وهذه اللفظة ذكرها الجوهري في المعتل ، وهو بابها ; لأن همزتها منقلبة عن ألف وليست أصلية ، وأبو موسى ذكرها في الهمزة حملا على ظاهر لفظها فاتبعناه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث