الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


سورة إبراهيم عليه السلام

216 - مسألة :

قوله تعالى: لتخرج الناس من الظلمات إلى النور بإذن ربهم وقال بعده: أن أخرج قومك من الظلمات إلى النور ولم يقل: (بإذن ربهم) ؟

جوابه:

أن قصة موسى - عليه السلام - مضت وعرفت نبوته فلا حاجة إلى توكيدها بذلك، ونبوة النبي - صلى الله عليه وسلم - باقية، وكذلك دعاؤه إلى الله تعالى، فناسب التوكيد لرسالته ونبوته بقوله تعالى: (بإذن ربهم).

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث