الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى ولو شاء ربك ما فعلوه

131 - مسألة :

قوله تعالى: ولو شاء ربك ما فعلوه وقال بعده: ولو شاء الله ما فعلوه ؟

جوابه:

لما تقدم في الأول: وكذلك جعلنا لكل نبي عدوا الآية - وهو تسلية له صلى الله عليه وسلم - ناسب ذلك: (ولو شاء ربك) الحافظ لك ما فعلوه.

وأما الثانية فتقدمها قوله: وجعلوا لله مما ذرأ من الحرث والأنعام نصيبا فناسب ذلك: (ولو شاء الله) الذي جعلوا له ذلك ما فعلوه.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث