الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( يأس ) ( ه ) في حديث أم معبد " لا يأس من طول " أي أنه لا يؤيس من طوله ، لأنه كان إلى الطول أقرب منه إلى القصر .

واليأس : ضد الرجاء ، وهو في الحديث اسم نكرة مفتوح بلا النافية .

ورواه ابن الأنباري في كتابه " لا يائس من طول " وقال : معناه : لا ميؤوس من أجل طوله : أي لا ييأس مطاوله منه لإفراط طوله ، فيائس بمعنى ميؤوس ، كماء دافق ، بمعنى مدفوق .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث