الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى ربنا وسعت كل شيء رحمة وعلما

377 - مسألة :

قوله تعالى: ربنا وسعت كل شيء رحمة وعلما وقال تعالى: ورحمتي وسعت كل شيء والكافر شيء ولا يدخلها؟

جوابه:

المراد بعموم (كل شيء) الخصوص وهم المؤمنون، كقوله: تدمر كل شيء أو أن المراد رحمته في الدنيا فإنها عامة.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث