الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


حدثنا محمد بن علي ، ثنا أبو العباس بن قتيبة ، ثنا نوح بن حبيب ، ثنا مؤمل بن إسماعيل ، ثنا حماد بن سلمة ، عن ثابت ، عن عبد الله بن رباح ، عن كعب قال : جاء ملك الموت إلى إبراهيم عليه السلام ليقبض روحه ، فلم يصادفه في البيت ، فجاء إبراهيم عليه السلام فرآه في البيت ، فقال : من أنت ؟ قال : أنا ملك الموت ، قال : كذبت ، إن لملك الموت علامة تعرف ، فقلب ملك الموت وجهه إلى قفاه فنظر إليه إبراهيم عليه السلام فخر مغشيا عليه ، فلما أفاق بكى ملك الموت وبكى إبراهيم عليهما السلام ، وبكت سارة ، وبكى إسحاق ، فرجع إلى ربه ، فقال : يا رب ، بعثتني إلى قبض روح لا خير لأهل الأرض بعده ، قال : أنا أعرف [ ص: 376 ] بعبدي منك ، اذهب فاقبض روحه ، فأتى بعلة يجتنح فأدخله إبراهيم البستان ، فجعل يأكل العنب وماء العنب يسيل على شدقيه ، فقال له إبراهيم : كم أتى عليك من السنين ؟ قال : كذا وكذا نحو من سني إبراهيم ، فكأن إبراهيم اشتهى الموت فأشمه ريحانة فقبض عليه السلام .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث