الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

خطبني رجل وأنا أحبه وإن كان أقل مني تديناً
رقم الإستشارة: 2486056

775 0 0

السؤال

ماذا إذا كان الخاطب المتقدم للزواج أقل مني دينياً؟ ولكنه يريد أن يكون أقرب إلى الله، علماً بأنه لديه حسن خلق، وأنا ارتحت له، وقد أحبه قلبي، وأيضاً أنا منتقبة، وهو يريد فتاة منتقبة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ ضحى حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أهلاً بك -أختنا الكريمة- في موقعك إسلام ويب، ونسأل الله أن يبارك فيك وأن يحفظك وأن يقدر لك الخير حيث كان وأن يرضيك به.

أختنا الكريمة: التسابق في الخيرات أمر مطلوب، وهو نسبي بين مسلم ومسلم، وقد يفتح الله على عبد من الطاعة ما لا يفتح على غيره، فهناك المتعبد المفتوح عليه في العبادة، وهناك المنفق المفتوح عليه في النفقة وإن قصر في النوافل، وهناك من فتح عليه في مساعدة الآخرين وإن قصرت به الصدقة، الشاهد أن معيار أنا متدين أكثر؟ إطلاقها يحتاج إلى جملة من المعايير.

الشاب الذي تقدم للخطبة ما دام محافظاً على صلاته، مريداً للخير، حسن الخلق بين الناس، وليس عنده إشكالية مع التدين أو المتدينين، وهو من ناحية مقبول بالنسبة لك، فإننا نرى أن هذا الشاب جيد من حيث المبدأ، لكن ينبغي التقيد بعدة أمور:

1- الاستخارة قبل القبول.

2- السؤال عنه وعن أخلاقه.

3- استشارة أهل الفضل والمعرفة من أهلك، بعد الحصول على كل المعلومات.

بعد ذلك توكلي على الله تعالى، وسلي الله التوفيق والسداد، ولعلك تكونين رافعة له في الدنيا والآخرة، معينة له على الطاعة، مسددة له في طلب الحق والخير.

وإنا نسأل الله أن يرزقك الزوج الصالح، إنه جواد كريم.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً