كيف أتخلص من الانتقادات والأفكار السلبية الوسواسية. - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف أتخلص من الانتقادات والأفكار السلبية الوسواسية.
رقم الإستشارة: 2450033

809 0 0

السؤال

السلام عليكم.

أنا فتاة، عمري ٢٣ سنة، مقبلة على الزواج، خطبت مرتين وفسخت بسبب مشاكل مادية مثلا البيت والأثاث ومن هذه الأمور، تمت خطوبتي قبل شهر على شاب متدين وملتزم يحبني، وتعلقت به وأحببته، زواجي بعد رمضان -بإذن الله تعالى-، مشكلتي هي أنني أفكر بخطابي القدامى، وكيف تم الفسخ، مع أنني أخاف الله، وأخاف أن خطيبي يعرف بي علة ويتركني، مع أني أحبه وأصونه، وأيضا كل ما أتذكر أول ليلة معا أخاف أن لا ينزل الدم، وأخاف من العلاقة الزوجية بشكل عام؛ لأنني كنت مخطوبة مرتين، مع أنني أحب خطيبي ومتعلقة به وهو يحبني، ولكني لا أحب ممارسة الجنس، فهل هذا هو السبب؟ علما أنني أمارس العادة السرية.

أنا عاطلة عن العمل، وأظن هذا بسبب وقت الفراغ الكبير، مع أنني أصلي وملتزمة -والحمد لله- ما العمل؟ أبي وجدتي دائما ينتقدون تصرفاتي مع أن كل من يراني يحبني ويشهد أني فتاة مرتبة ومهذبة وأفهم بأمور الحياة، فهل يوجد دعاء لإبعاد هذه الأمور؟ لقد تعبت من الوساوس، والأفكار السلبية، والانتقادات، أنقذوني.


الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخت الفاضلة/ ديما حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أهلاً بك عزيزتي، دعيني أجيبكِ على أسئلتك كما وُردت في رسالتك.

(مشكلتك بأنك تفكرين بخطابك القدامى).
- أرى في ذلك أمراً طبيعياً، وليس فيه ما يثبت عدم محبتك وصونك لخطيبك الحالي، ولكن كل الموضوع أنك قد مررت بتجربتي خطبة ولم تكتمل، والآن تخوضين تجربة جديدة ومن الطبيعي لأي فتاة في مثل حالتك أن تشعر بالقلق من تكرار ما حدث معها، مما يجعلها تفكر أكثر في الماضي تماماً كما يحدث معك -أي ما أريد قوله لك أنك لا تفكرين بخطابك على قدر ما تفكرين بتجاربك معهم بهدف الاستفادة مما حدث معك وهذا ليس بالأمر الخطأ برأيي.

ولكن بالمقابل: أنصحك بعدم المبالغة بالتفكير ووقوعك بفخ المقارنة فلكل قصة وتجربة خصوصيتها وتفردها، ولكل شاب شخصيته وطباعه، لذا حاولي التركيز على فهم شخصية خطيبك الحالي ومدى التكامل بينكما، وكيفية عملك على تطوير وتمتين علاقتكما لتصبح لاحقاً علاقة زوجية ناجحة -بإذن الله-.

- وأيضاً إن الفراغ الذي تعيشينه له بالتأكيد دوراً مؤثراً على زيادة تفكيرك، لذا حاولي أن تشغلي وقتك 'من الآن لحين زواجك بعد رمضان' من خلال استثماره بالقراءة عن أكثر المواضيع التي تهمك في الفترة الحالية، ولا أرى أهم من موضوع الحياة الزوجية حالياً، لذا سأقترح عليك هذه المواضيع لتبحثي عنها وتقرئي كتبا عنها (اختيار شريك الحياة المناسب/ التأهيل الزواجي/ التفاهم والسعادة الزوجية).

(أبوك وجدتك ينتقدانك، وتعبتِ من الأفكار السلبية والانتقادات).
- أنتِ مُقبلة على مرحلة جديدة بحياتك، وأكثر ما تحتاجينه بجعبتك هو نظرتك الإيجابية لنفسك، فهي ستجعلك أكثر مرونة مع زوجك وفي التعامل مع المواقف الزوجية والحياتية الصعبة التي ستواجهك، لذا أتمنى منك أن تستجمعي جميع آراء الذين يعرفونك بحياتك، وليس فقط والدك وجدتك، فآراء الآخرين عنا من مديح أو انتقاد تُؤخذ بعين الاعتبار إن كانت خارجة عن شخص يعرفنا وتعامل معنا، لذا انظري إلى آراء كل من يعرفك (وليس فقط والدك وجدتك)، فأنت هذه الفترة بحاجة ماسة للتركيز على مزاياك الشخصية وإيجابياتك ونقاط قوتك.

- خذي بعين الاعتبار أن جدتك بحكم عمرها ووالدك بحكم طبيعته الرجولية قد لا يدركان كثيراً أهمية الجانب المعنوي والعاطفي للفتاة، مما يجعلهما أكثر جفافاً في تعاملهما معك وأكثر انتقاداً لك غير مكترثين لأهمية تعزيزك وخاصة في فترة قبل الزواج، وبالمقابل أيضاً لا تنسي أن الفتاة في الفترة التي تسبق زواجها تكون أكثر حساسية فهي مقبلة على مرحلة جديدة ومختلفة جذرياً في حياتها، وهذا ما قد يجعلك أكثر توتراً وحساسية تجاه ما يقوله والدك وجدتك عنك من انتقادات.

- إن الفترة التي تسبق الزواج عادة ما تتسم بالتوتر لدى الفتاة وأهلها، لذا حاولي كسر هذا الجو بقليل من الحميمية بينك وبين أهلك، كأن تجلسي مع والدك جلسة رواق وتحاولي أن تركزي فقط على الأمور الإيجابية بالمواضيع التي ستطرحينها، وتذكري جيدا أن هذه الأيام لن تعود مجددا، فجلوسك مع والدك وجدتك بعد زواجك سيكون له طعما مختلفا تماما عن جلوسك الآن وأنت فتاة، لذا استمتعي قدر الإمكان بما لديك وبالجانب الإيجابي الموجود بعائلتك قبل أن تنشغلي ببناء عائلتك الخاصة بكِ.

(خوفك من عدم نزول دم في أول ليلة/ وخوفك من العلاقة الزوجية بشكل عام لأنك كنت مخطوبة مرتين، مع أنك تحبين خطيبك ومتعلقة به وهو يحبك ولكن لا تحبين ممارسة الجنس، هل هذا هو السبب؟ علماً أنك تمارسين العادة السرية).

- فيما يخص تخوفك من الليلة الاولى، بسبب ممارستك العادة السرية، فاطمئني إن كانت الممارسة خارجية فقط (وهذا ما يحدث مع أغلب الفتيات)، فلن يؤثر ذلك على غشاء البكارة حتى في حال نزول دم فإنه يكون من الجلد وليس من الغشاء، أما إن كانت الممارسة داخلية في جوف المهبل وباستخدام أدوات صلبة، فقد يكون أدى إلى أذية للغشاء -لا قدّر الله-.

- أما فيما يخص عدم محبتك لممارسة الجنس وخوفك من العلاقة الزوجية، فلم أفهم ربط ذلك بخطوبتك لمرتين، أتمنى أن توضحي لي السبب لأساعدك أكثر في هذا الموضوع، فهل لشعورك هذا أي سبب متعلق بخبرات سابقة، أو أحداث طفولية في هذا الجانب، أو معلومات سلبية مغلوطة لديك عن الموضوع.

ولكن في جميع الاحتمالات إن أهم أمر عليك القيام به بأقرب وقت هو تركك للعادة السرية، فهي بالإضافة إلى ضررها على صاحبها، إلّا أنها تزيد مشكلتك سوءاً، حيث تجعلك تشعرين بالمتعة الجنسية بمفردك، وتعتادين على هذا النمط من الاستمتاع، وهو عكس المتعة الحلال في الزواج، القائمة على الممارسة الثنائية بين الزوجين، وبالتالي ستسبب لك عائقاً كبيراً في توافقك الجنسي وعلاقتك الزوجية فيما بعد.

ختاماً: أتمنى لك كل التوفيق والسعادة وراحة البال في حياتك الشخصية والزوجية -بإذن الله-.

لاتترددي في مُراسلتنا مجدداً عندما تشائين، بأمان الله.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: