الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف يتم تشكيل الوعي وبناء النفس فكريا؟
رقم الإستشارة: 2431619

460 0 0

السؤال

السلام عليكم.

في زماننا ومع غياب القدوة، كيف أستطيع تشكيل وعيي الفكري وبناء نفسي فكريا وثقافيا ونفسيا واجتماعيا؟ أريد منهجا عمليا متكاملا أستطيع أن أسير عليه.

وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخ الفاضل/ eslam حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

بداية نرحب بك -أخي الكريم- في موقعنا، ونشكر لك حرصك على هذا الأمر المهم (تشكيل الوعي) ومما يمكن أن أساعدك فيه يكمن في الآتي:

معنى الوعي: في اللغة: الحفظ والتقدير، والفهمُ وسلامةُ الإدراك.
وفي الاصطلاح الفكري الوعي: إدراك المرء لنفسه وإمكانياته، وما يحيط به وحسن التعامل مع الحياة.

وأما وسائل تنمية وتشكيل الوعي فعبر الآتي:
1. الاستعانة بالله والثقة به والتوكل عليه، فلا سبيل إلى الوعي وحسن الإدراك إلا بعون الله وتوفيقه.
2. تحصيل ما أمكن من علوم الشريعة والإدراك لمقاصدها في حفظ الدين والنفس والعرض والعقل والمال.
3. حسن التأمل والتفكير، وإعمال العقل في فهم ما يجري حولك، وكيفية التعامل مع الحياة.
4. القراءة الواعية المستمرة في مجال تخصصك، وفي الثقافة العامة وحسن التمييز في تلقي المعارف بما ينفع والحذر من المعارف المضللة.

5. حسن المشورة للآخرين وأصحاب الخبرة والعقلاء، والعلماء كل في تخصصه.
6. الاستفادة من تجارب الآخرين النافعة ومن مشاريعهم الناجحة.
7. البناء على ما سبق عبر الزمن من المعرفة والاستفادة منها " الوعي التراكمي".
8. الموضوعية وترك العاطفة والاستعجال في فهم الأمور، بناء على المحاكمات العقلية السليمة وعلى القراءة الواسعة للأحداث السابقة واللاحقة.
9. التوزان وعدم الإفراط أو التفريط في كل شؤون الحياة.
10. الشجاعة في التراجع في حال الوقوع في الخطأ وتصحيح المسار.
11. ترك الاستسلام للواقع والمشاركة مع الغيورين والقدوات في تغييره بشكل يرضي الله.
12. الثبات في المواقف ولزوم الخروج من المنطقة الرمادية، أو ما يسمى بمسك العصا من الوسط.
13. تقديم الأولويات بين الأمور الشخصية والعامة، فتقدم الأهم على المهم.

وفقك الله لمرضاته.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً